الرئيسية | مقالات | كيف يُمكن النهوض بدولة متعثّرة

كيف يُمكن النهوض بدولة متعثّرة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كيف يُمكن النهوض بدولة متعثّرة

كيف يُمكنك أن تصنع دولة عظيمة؟!
وكيف يُمكنك النهوض بدولة متعثّرة؟!

السؤالان طرحهما على نفسه محمد علي عام 1805، عندما نصّبه الشعب المصري واليا على مصر، وأَوْلاه ثقته، وهتف باسمه، وهو الألباني الأصل الذي أحبّ مصر أكثر مما أحبّها مَن وُلِدوا على أرضها.

كان قد تولّى الحكم عقب الحملة الفرنسية (1798-1801)، عندما رحل الفرنسيون وسادت الفوضى البلاد عقب رحيلهم.

ومنذ اللحظة الأولى؛ قرّر محمد علي أن يجمع شتات هذا الشعب الذي فرّقته الفوضى.. لقد أدرك بروح القائد في أعماقه أن الوسيلة الأولى للنهوض بدولة هي أن يجمع لا أن يطرح.. أن يضمّ فئات الشعب إلى بعضها البعض، لا أن يُفرّقها، استنادا إلى كثرة عدد مؤيّديه من بينهم، ووجد محمد علي أن السبيل إلى هذا هو سيادة القانون.
بلا محاباة..
أو تفرقة..
أو حتى مجاملة..

وكانت أوّل مواجهة له مع سيادة القانون، هي عندما أقدم تاجر مسلم على قتل رجل مسيحي، وتمّ عرضه على القضاء الذي حكم بإعدامه جزاء ما اقترف.

وقتها ثار الإسلاميون، ورفضوا أن يُعدم مسلم لقتله مسيحي؛ باعتبار أن الدين السائد في مصر هو الإسلام وليس المسيحية.
ولكن محمد علي -القائد والزعيم بالفطرة- رفض أن تُنتهك سيادة القانون تحت أي مسمّى أو مبرّر، وأقرّ حُكم الإعدام.

وثار الإسلاميون أكثر، ولكنه -وبكل حزم- أعلن أنه سيعدم كل مَن يقف في وجه سيادة القانون.

وتمّ إعدام التاجر المسلم..

وهنا وضع محمد علي أوّل درس للمواطنة في تاريخ مصر الحديث..
ورفع راية سيادة القانون عالية خفّاقة..
فأرسل رسالة في الوقت ذاته لكل مَن يحيا على أرض مصر..
مصر هي وطن مَن يحيا على أرضها..
وأيا كان..
وأيا كانت عقيدته..
وهكذا جمع محمد علي.. ولم يطرح..

ولأنه من المستحيل الوقوف في وجه عدالة تساوي بين الجميع دون تحيّز؛ فقد خضع كل مصري للمبدأ الجديد..
مبدأ المواطنة..
وهنا، انتقل محمد علي إلى مرحلة النهوض بالبلاد وإعلاء رايتها..

كان يُدرك جيّدا أنه ما مِن دولة ذات سيادة تعتمد على غيرها في طعامها وشرابها ودخلها القومي..
ولهذا بدأ أكبر مشروع نهوض في تاريخ مصر..
أنشأ الصناعات..
بنى المدارس والمعاهد..
أدخل زراعات جديدة..
أرسل البعثات التعليمية والفنية والزراعية إلى دول أوروبا العريقة..

وكما صدّر العرب العلم إلى أوروبا في عصور عظمتهم، عادوا يستوردونه منهم في عصر محمد علي..
المزِيّة التي تميّز بها محمد علي كانت قدرته على الإبداع والابتكار..

ولهذا أنشأ أوّل مصنع للسلاح والذخيرة، عن قناعة بأنه لا بد لكي تنال مصر سيادتها أن تصنع سلاحها بأيديها..
وعندما أدخل زراعة التوت إلى مصر كان له هدف كبير طموح؛ فزراعة التوت ستوسّع الرقعة الزراعية، وتجلب العمل إلى أيادٍ عاطلة عديدة، بالإضافة إلى أنها ستُنشئ صناعة جديدة وتجارة واسعة الانتشار..
فمع زراعة التوت، سيُمكنه تربية أعداد هائلة من دود القز الذي يفرز خيوط الحرير، وهكذا ستصبح هناك صناعة جديدة في مصر..
صناعة النسيج الحريري..
ولمّا كان النسيج الحريري سلعة مرغوبة وغالية الثمن في كل دول العالم؛ فهذا سيعني إنشاء تجارة واسعة النطاق، تدرّ الكثير من الأموال على الخزانة المصرية..
وقد كان..

ولأن الحرير رقيق يحتاج إلى أصابع دقيقة رقيقة للتعامل معه، اختار محمد علي النساء لمهنة غزل الحرير..
وكانت أوّل مرة تنزل فيها المرأة المصرية إلى سوق العمل والصناعة..

والحديث عن محمد علي يطول لما يحويه تاريخه مِن منجزات عظيمة، ولكن يكفي اختصارا أنه قد حوّل دولة تنتشر فيها الفوضى إلى دولة عظيمة، قوية، مرهوبة الجانب، لها واحد من أقوى جيوش المنطقة العربية..
دولة لا تحتاج إلى اقتراض جنيه واحد من أي دولة في العالم، مكتفية بدخلها القومي الذي تصنعه برجالها ونسائها..
وهذا مثال تاريخي لما يمكن أن يفعله الجمع، ويستحيل أن يفعله الطرح..

نيلسون مانديلا في جنوب إفريقيا استوعب هذا الدرس، عندما تولّى أمر الدولة بعد عقود من السجن الاستبدادي..
أي شخص غيره كان سيشعر بنقمة على البيض الذين فعلوا به هذا، وكان سيترك العنان لروح الانتقام في أعماقه..
ولكن نيلسون مانديلا زعيم حقيقي..
والزعيم الحقيقي لا يستسلم لنزعاته..
ولكن لصالح وطنه..
فقط..

ولأنه زعيم يسعى لنهضة أمته؛ فقد قرّر أن يجمع لا أن يطرح..
كان يُدرك جيّدا أن السود الذين هم السواد الأعظم من شعبه لديهم ضغائن كثيرة تجاه البيض الذين أذوهم لعقود وعقود..
وأن البيض يشعرون بالخوف من السود، ومن احتمالات الانتقام المتوقّعة، ولكن مانديلا خرج بسياسة المصالحة..

صالح السود على البيض؛ باعتبار أن الوطن يضمّهم جميعا، وكلهم يستظلّون بظلّه، ولا يمكن أن ينهض أي وطن في ظلّ فرقة تطرح ولا تجمع..

مبادرة مانديلا جمعت شعبه في بوتقة واحدة، اسمها "جنوب إفريقيا"..
ومع الجمع نهضت جنوب إفريقيا..
نهضت في سرعة..
وعظمة..
وقوة..

ومرة أخرى، أتى الدرس..
الجمع يصنع أمة، والطرح يهدم أمة..
محمد علي أدرك هذا..
ونيلسون مانديلا تعلّم الدرس..
وطبّقه..

وكلاهما نهض بأمته..
وكلاهما دخل التاريخ..
ومِن أوسع وأعظم أبوابه..
وأحمق هو، مَن تمرّ عليه دروس التاريخ فلا يتعلّم منها شيئا، ويتركها تمرّ، كما لو أنه مصاب بعمى العقل، وخلل البصر، وغشاوة الفهم..
فالدرس واضح جلي..
جمع تصنع أمة عظيمة..
اطرح تهدم أمة عظيمة..

في النهاية.. هي مسألة جمع وطرح..
راجعوا كل ما سبق..
واحسبوها أنتم..
من أجل الوطن..
من أجل مصر،،،

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (100 منشور)

avatar
طارق 22/04/2013 07:50:28
قال ابن قيم الجوزية تعليقاً على حديث نبوي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وبارك ان العبد ليعمل بعمل اهل الجنه حتى يكون بينه وبينها شبر فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل اهل النار فيدخل النار وان الرجل ليعمل بعمل اهل النار حتى لايكون بينه وبينها اكثر من ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل اهل الجنه فيدخل الجنة
قال ابن قيم الجوزية تعليقاً على هذا الحديث ان الجهال ليبغضوا الله الى عبيده ويصوروه وكأنه يتربص بهم الشر وانهنم مهما عملوا فانهم قد يدخلون النار وهم بهذا ييؤسون الناس من رحمة الله ومن العمل الصالح ويجعلونهم يتشائمون ولا يفرحون باعمالهم الصالحه ولا يأملون من الله اي خير وهذا هو عين الجهل وغاية التنفير من رحمة الله بل على المؤمنون ان يحسنوا ظنهم بالله سبحانه وتعالى ويستبشرون باعمالهم الصالحه ويرجون من الله الثواب الحسن و ان السبب في النهاية السوداء التي تصيب العبد او الحسنه هو بسبب خصله داخل نفس العبد فربما ان العبد يعمل الاعمال الصالحه ويتفوق على الكثير غيره ولكن في داخله خصله سيئة تكون السبب في خذلانه وخسارته في ما بعد وكذلك العبد الذي يعمل اعمال سيئة قد تكون فيه خصله حسنه تكون السبب في نجاته وخلاصه فيما بعد وقال النبي محمد عليه الصلاة والسلام والبركات ان الله لاينظر لصوركم ولكن لقلوبكم واعمالكم وفي الحديث القدسي الذي يرويه محمد رسول الله عن الله سبحانه وتعالى ربه وربنا قال ان الله قال في آخر الحديث القدسي انما هي اعمالكم احصيها لكم فمن وجد خير فليحمد الله سبحانه وتعالى ومن وجد غير ذلك فلا يلومن الا نفسه لاحظوا وركزوا في قوله سبحانه وتعالى فلا يلومن الا نفسه ولم يقل فليلوم القدر اي ان نفس الانسان هي سبب في النهاية السوداء التي تصيبه في الآخره فلنحسن من انفسنا ومن علاقتنا بربنا دائماً وبشكل مستمر ولننظف نوايانا دائماً وبشكل متجدد من اية نية سيئة نجدها فيها وقال رسول الله عليه الصلاة والسلام والبركات لايموتن احدكم الا وهو يحسن الظن بربه وقال وذم الله وعاقب الله الظانين بالله الظن السؤ وذمهم اكثر من مرة في القرآن الكريم خصوصا في اول سورة الفتح قال ويعذب الله المنافقين والمنافقات الظانين بالله ظن السؤ وقال في سورة اخرى عن ناس عذبهم في الآخرة ذلكم ظنكم بالله ظن السؤ ارداكم
فعلينا دائماً ان نراجع انفسنا ونطهر قلوبنا ونوايانا ونحسن علاقتنا بالله ورسوله والوالدين والاهل والناس اول بأول ونظن بالله ورسوله الظن الحسن ونتأمل منهما كل خير
رد راضي غير راضي
23
Report as inappropriate
avatar
طارق 22/04/2013 08:28:46
قصد ابن الجوزية بالجهال اي الناس الذين فهموا حديث رسول الله غلط والدليل ان هناك رواية اخرىللحديث فيها ان العبد ليعمل بعمل اهل الجنه فيما يبدوا للناس حتى يكون بينه وبين الجنه مقدار ذراع فيسبق عليه القدر فيعمل بعمل اهل الجنه وان العبد ليعمل بعمل اهل النار فيما يبدوا للناس حتى يكون بينه وبين النار مقدار ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل اهل الجنه فيدخل الجنه
رد راضي غير راضي
14
Report as inappropriate
avatar
طارق 22/04/2013 08:15:14
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وجدت كتاباً قيماً جداً يروي سيرة حياة محمد علي باشا رحمة الله عليه الا وهو كتاب اسمه ، قِسمة نعم قِسمة للكاتبة نيفين يسري والناشر هو لورينتال، المركز التجاري النيل هيلتون محل ٤١ ميدان التحرير القاهرة مصر تلفون 00202.578.0444 ext 757
tel &fax 00202.576.2440
رد راضي غير راضي
11
Report as inappropriate
avatar
طارق 22/04/2013 08:16:23
اسم الكتاب مرة اخرى قِسمة
avatar
طارق 22/04/2013 08:18:00
التلفون مرة اخرى 002025780444
avatar
طارق 24/04/2013 18:03:13
هذه محاوله بسيطة ومتواضعه للاجابه عن نهضة مصر اولاً تحسين العلاقات مع الدول الكبرى التهدئه مع دول الجوار مد الهدنه مع اسرائيل لان مصر بحاجة لتقف على رجليها وليس الدخول في صراع مكلف مد خطوط سكك حديدية ومواصلات مع السودان والسعودية وليبيا وغزة السلم الداخلي والمصالحة عبر حوار جاد وجامع وبدون شروط مسبقة بين جميع الاطراف
احترام حقوق وكرامة الانسان بكل ما للكملمة من معنى الانفاق بسخاء على الابحاث بشكل عام سواء طبية او علمية او زراعية او بيئية او تكنولوجية او اجتماعية وغيرها زيادة مرتبات ومعاشات العلماء والباحثين وابعاد وحش الضرائب المفترس عنهم حتى يقدروا ان يفيدوا ويستفيدوا وضع خطط عاجلة وسريعة للتخلص الآمن من الآف الاطنان من المخلفات منع المصانع وغيرها من تلويث مياة النيل مساعدة اصحاب المصانع في انشاء فلاتر ووسائل التخلص الآمن من سموم المصانع والعناية بالبيئة بشكل جاد مع حملة شعبية كبيرة ومستمرة للعناية بالبيئة ونظافة البلد بحيث يشعر اي فرد انه مسئول شخصيا عن حماية البيئة ونظافة البلد ،العناية بمشاريع التنمية المستدامة والاقتصاد الاخضر والطاقات الجديدة والمتجددة كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح وطاقة الهيدروجين والكتلة الحيوية وطاقة باطن الارض وطاقة الامواج و تحويل المخلفات لطاقة والابنية الخضراء
تهدئة المخاوف الخليجية من مصر ومحاولة فتح صفحة طيبة جديدة معها وعدم التدخل في شئوون الدول الاخرى سواء دول الخليج او غيرها تجنب الخطابات السياسية المتشنجة مع بقية دول العالم ايجاد علاقات مميزة جداً جداً مع الدول الخمس الكبرى واليابان ودول الاتحاد الاوروبي تنمية منطقة قناة السويس وتحويل جميع محافظات قناة السويس لمناطق حرة اعادة تنظيم وتخطيط منطقة القاهرة الكبرى وانهاء المناطق العشوائية الاهتمام بالصعيد والمحافظات النائية تنمية الدلتا والساحل الشمالي والاسكندرية اعادة تأهيل كل منظومة وشبكات سكك حديد مصر وتحديثها وتطوير عامل الامان وحماية وتنظيم السير عبر سكك الحديد ومنع العبور على السكك الحديدة الا من الاماكن المخصصه لها توسيع مشروع المترو ليشمل معظم القاهرة الكبرى وربطة بسكة الحديد لباقي الجمهورية انشاء مترو انفاق يغطي الاسكندرية ارسال بعثات علمية مكثفة للدول المتطورة جلب الخبراء الاجانب واساتذة الجامعات اذا كان هناك ضرورة ارسال اعداد كبيرة من المتدربين والعمال والفنيين لالمانيا لاكتساب الخبرات المهارية اللازمة ارسال رائد ورائدة فضاء مصريين الى الفضاء شراء مجموعة من افضل اجهزة السوبر كمبيوتر لاغراض الابحاث والحرص على زيادة وتحديثها وتطويرها كل سنة لاهميتها القصوى اعادة دراسة جميع المناهج الدراسية الحكومية ومراجعتها واجراء تطوير شامل لها وتزويد المدارس بالملاعب المختلفة والمختبرات و بناء دورات مياة لائقة و الحرص على نظافتها ونظافة المدارس ككل وزيادة اعداد المدارس من اجل تقليل متوسط اعداد الطلبة في الصف الواحد ربط المدارس بالانترنت زيادة اعداد المدارس الفنية العناية فلزراعة عناية فائقة والاهتمام بالفلاحين وانهاء مشاكلهم والتيسير عليهم تنمية الثروات السمكية المحلية بزيادة مزارع الاسماك وتنمية وزيادة اعداد الاسماك في بحيرات مصر وحماية هذه الثروات من الصيد الجائر وجعل هناك مدة زمنية كافية يمنع فيها الصيد لتجديد المخزون السمكي لكي تتكاثر الاسماك دعم تعليم المعلوماتية للشباب والشابات في مصر وتشجيع صناعة التعهيد والبرمجة دعم الصناعات الدقيقة دعم الصناعات الحربية و صيانة الاسلحة والتوسع فيها والاستعانه بالدول التي تملك التكنولوجيا والخبرة تطوير قطاع النقل بوتحسينه وتحسين اوضاع عمال النقل مدة كافة مدن وقرى مصر بالالياف الضوئية الافضل والاسرع والاحسن ولو بالتدريج ولكن ضمن مدة محددة مد كوابل الياف ضوئية بحرية كثيرة وبرية ايضاً تربط مصر بمختلف دول العالم وخصوصا مد كابل الياف ضوئية بري وآخر بحري مع السودان الشقيق وصولا لجنوب السودان واثيوبيا وعدد اخر من دول حوض النيل تحسين وتطوير علاقات مصر ولاحسن وافضل مستوى مع دول حوض النيل خصوصا السودان وجنوب السودان واثيوبيا دعم وزارة الداخلية والجيش لمنع تهريب الاسلحة من والى مصر و تأمين الحدود الاهتمام بالمدرسين واساتذة الجامعات ودعمهم وتحسين ظروفهم واوضاعهم وهيبتهم وكرامتهم لدورهم العظيم في تنوير الشعب واقترح تخفيض الضرائب عنهم هناك اقتراح اعرف ان الكثير سيغضبون منه ولكنه ضروري الا وهو ان نفعل كما فعل رئيس سنغافورة السابق والذي جعل بلدة من افضل بلاد العالم كان يؤمن ان المسؤلين عن الاماكن القيادية والوزراء انهم يجب ان تكون مرتباتهم عالية نوعاً ما وحكمته في هذا ان الوزير الفقير اما ان يسرق او يظل مهموم بمصاريف بيته ومستقبل عياله وهو مايؤثر على اداءه وبالتالي لايؤدي عملة كما هو مطلوب منه ، تحسين العلاقات بين الامن والشعب لان العلاقة لو كانت سيئه بينهما البلد حتخرب وهي مسئولية الجميع هذاء كل مافي ذهني واعتذر لو نسيت شيئا او قصرت لان الكمال لله وحدة وانا علينا ان نبذل كل مانستطيع ونترك الباقي لله
نسيت اشياء اولاً تأهيل السجون في مصر وبناء المزيد منها لتخفيف الازدحام وتبنى وفق معايير تراعي كرامة وحقوق الانسان والبيئة وتوفر امكانية التدريب والتعليم و معاملة المساجين معاملة ادمية وكريمة ومحترمه وكذلك الامر مع ملاجئ الايتام و دور الاحداث وسجون النساء ودور احداث النساء ومستشفيات الصحة العقلية والنفسية وكذلك عرض على المجندين الذين قضوا مدة تجنيدهم سنه اضافية اختيارية مدفوعة الاجر ومضاعفة عدد افراد الجيش المصري والويته وزيادة قسم المعلومات والاستعلامات الخاص بالجيش وزيادة ميزانية الجيش والداخلية والمخابرات والشرطة والامن وحرس الحدود وزيادة عدد قوة الصاعقة الى اربعة اضعاف
ايضاً حقوق المراءة والطفل والاقباط وسائر الاقليات واهل النوبة واهل حلايب وشلاتين والاهتمام بهم اهتمام حقيقي وصادق ومنحهم كوتا في مجلس الشعب ومجلس الشورى واصلاح قانون الجنسية المصري والذي تسبب بحرمان الكثيرين ممن ولدوا وعاشوا في مصر هم وابآءهم وربما اجدادهم وجعل قانون الجنسية المصري يتماشى مع قوانين حقوق الانسان وانا ارى منح الجنسية لمن ولد في مصر وكذلك لابناء الام المصرية وكذلك لمن اقام خمس سنوات في مصر منهن ثلاث سنوات اقامة فعلية مثل قانون الجنسية الامريكي تماما
ايضاً الاهتمام بقبائل البدو والعرب في انحاء مصر ومنحهم المواطنية الكاملة والمساواة مع اهل المدن في الاهتمام والرعاية وبالنسبة للسياسة الخارجية التوقف عن استخدام اسلوب الاخ الاكبر في التعامل مع الدول العربية او اسلوب المعلم ومعاملة بقية العرب وكأنهم صبيان المعلم الذي هو ادرى بمصالحهم اكثر منهم وكل ماعليهم السمع والطاعه ان اسلوب الهيمنه والفرعنه في التعامل مع العرب ودول حوض النيل ادى الى غضب متنامي واستفزاز وحساسية لدى الشعوب العربية واثيوبيا وبقية دول حوض النيل ضد مصر فالرجاء الاهتمام بهذه الملحوظه وتغيير اسلوب التعامل الى الاخوة المتساوية والندية والاحترام
من اسباب النهضة الاهتمام بالفن ورسالته الراقية والفنانين وتأمينهم وخلق الاطمئنان عندهم حتى يواصلوا رسالتهم النبيلة الراقية
تشجيع قطاع السياحة ونشر الامن والامان والتيسير والدعم لهذا القطاع ومنع الارهاب والتطرف ومنع الارهابيين والمتطرفين من التعدي على هذا القطاع الحيوي ومنع غير دار الافتاء والازهر من الافتاء وعدم القبول او السماح لاصحاب الفتاوي الغريبة ضد السياحة بلتطاول اكثر واكثر على هذا القطاع ككل من صناعه الى سياح الى فنادق ومرشدين سياحيين وغيره وبالمناسبه فأن قطاع السياحة يمثل قاطرة للعديد من المهن والحرف والصناعات التي تستفيد منه وايضا يجب على الناس خلق صورة ايجابية عن المصريين عند السياح لأن السياح لو مروا بتجارب طيبه فأنهم سيكونون بوق دعاية لمصر والعكس صحيح
الاهتمام بقطاع السكن الرخيص والمتوسط الذي يلبي حاجات ضرورية لاغلب الشعب المصري
ان كان ممنوع دولياً على الدول العربية صناعة صواريخ تصل للفضاء بحجة ان قد تكون لها استخدامات عسكرية فعلى الاقل يجب ان يكون لمصر دور كبير في صناعة الاقمار الفضائية وعلوم الفضاء والجغرافيا للاستفادة من هذه التكنولوجيات للتنقيب عن الثروات في باطن الارض و وتقنيات المواصلات والتنقل كال جي بي اس وفي مراقبة الطقس والمناخ والحدود البحرية والبرية وعمل خرائط اكثر وضوح ودقة اقترح انشاء مفاعلات نووية للطاقة الكهربائية ومفاعلات نووية بحثية للابحاث
اقترح التوسع في الصناعات الدقيقة واشباة الموصلات وابحاث الجينات والخلايا الجذعية وانتاج جلد بشري صناعي بالمصانع كما فعلت المانيا وتجدون هذا الخبر في موقع صوت المانيا بالعربية صفحة العلوم والتكنولوجيا
والهندسة الوراثية والاطراف الصناعية البديلة وابحاث الليزر واستخداماته في الطب والطاقة والاتصالات وغيرها وهو علم ضروري وهام جداً
الاهتمام بالشباب والشابات ودعمهم وتشغيلهم وتعليمهم وتدريبهم وتأهيلهم وتثقيفهم وصولاً لاعلى المستويات العالمية حتى نخلق جيل قوي وقادر وواعي ومثقف
غرس حب القراءة لجميع فئات الشعب كاوروبا والمانيا تحديدا
عمل مهرجانات ثقافية وسياحية طوال السنة وفي مختلف انحاء مصر وتشجيع السياح من كل مكان
نشر الكتب الدينية التي تنبذ العنف والارهاب والتطرف والتشدد والتجمد والتخلف والانغلاق
جلب مختلف الفرق الاستعراضية والفنية والثقافية والرياضية من مختلف انحاء العالم الى مصر لتحيي استعراضاتها واعمالها امام الشعب حتى يتعرف على الشعوب الاخرى ويختلط بها
ارسال دفعات من الكتاب والمفكرين والمثقفين والادباء والصحفيين والاعلاميين والشباب وغيرهم من فئات الشعب لزيارات لمختلف دول العام حتى يختلطوا بشعوب العالم ويتفاعلوا معهم
انشاء مكتبات الفلاشات وهي فكرة جديدة تقوم على نشر الاف من الفلاش ميموري او الملايين بين الناس والشباب وهي محملة بالاف المعلومات والكتب الاكترونية المخزنة فيها مع موسوعات وقواميس الكترونية وغيرها
رد راضي غير راضي
20
Report as inappropriate
avatar
طارق 24/04/2013 19:58:15
ايضاً اعتقد يجب وضع دستور جديد يقوم بتعريف الحكومة و تحديد عملها ويقوم بتحديد السلطات الثلاث التنفيذية والقضائية والتشريعية ويحدد عمل كل منها وعمل السلطات الاخرى كسلطة المحافظات والبلديات والمدن والقرى وكذلك يتم الفصل بشكل صارم بين السلطات الثلاث و مراقبة كل منها وموازنتها بحيث لا تطغي سلطة منها على السلطتين الاخرتين وكذلك يقوم الدستور الجديد بالدفاع عن الحقوق الاساسية للشعب المصري والمقيمين على ارض مصر وحماية هذه الحقوق عبر الدستور من اي قوانين مستجدة تخالف الدستور
رد راضي غير راضي
21
Report as inappropriate
avatar
طارق 24/04/2013 22:58:51
ايضاً من اسباب نهضة الدول وقوتها في العصر الحديث هو ان تحاول ان يكون لها جاليات من ابناءاها في مختلف دول العالم ليس لاسباب مادية فقط مع اهميتها ايضاً ولكن لاسباب سياسية وعلمية وثقافية واستراتيجية وامنية واجتماعية خصوصاً في دول هامة كالاتحاد الاوربي وامريكا وكندا و استراليا ونيوزلندا وغيرها ويفضل تشجيع هذه الجاليات لتكوين لوبي يدافع عن مصر وقضايا مصر في هذه الدول بالاضافة لدفاعه عن الجاليات المصرية
رد راضي غير راضي
11
Report as inappropriate
avatar
طارق 25/04/2013 13:54:14
انا كتبت اقتراحاتي بخصوص نهضة مصر وتحولها لدولة كبرى ممكن الاخوة والاخوات يعلقوا على اقتراحاتي ويقولوا لي رأيهم فيها سأكون شاكر لكم جداً مهما كانت اراءكم سلباً او ايجاباً المهم اسمع راءيكم وتعليقكم على اقتراحاتي وشكرا لكم مقدماً اتمنى فقط ان تعلقوا علي وتناقشوني فيها سواء بالسلب او الايجاب المهم لا تتجاهلوني انا تعبت عشان اجيب المعلومات دي
avatar
طارق 22/04/2013 15:05:48
عبد الله ابن المبارك والأرملة

كان عبد الله بن المبارك – رضي الله عنه – يحج عاماً ويغزو في سبيل الله عاماً آخر، وفي العام الذي أراد فيه الحج.. خرج ليلة ليودع أصحابه قبل سفره.. وفي الطريق وجد منظراً ارتعدت له أوصاله. واهتزت له أعصابه!!.
وجد سيدة في الظلام تنحني على كومة أوساخ وتلتقط منها دجاجة ميتة.. تضعها تحت ذراعها.. وتنطلق في الخفاء.. فنادى عليها وقال لها: ماذا تفعلين يا أمة الله؟
فقالت له: يا عبد الله – اترك الخلق للخالق فلله تعالى في خلقه شؤون، فقال لها ابن المبارك: ناشدتك الله أن تخبريني بأمرك.. فقالت المرأة له: أما وقد أقسمت عليّ بالله.. فلأخبرنَّك:
فأجابته دموعها قبل كلماتها : إن الله قد أحل لنا الميتة..أنا أرملة فقيرة وأم لأربع بنات غيب راعيهم الموت واشتدت بنا الحال ونفد مني المال وطرقت أبواب الناس فلم أجد للناس قلوبا رحيمة فخرجت ألتمس عشاء لبناتي اللاتي أحرق لهيب الجوع أكبادهن فرزقني الله هذه الميتة .. أفمجادلني أنت فيها؟
وهنا تفيض عينا ابن المبارك من الدمع وقال لها: خذي هذه الأمانة وأعطاها المال كله الذي كان ينوي به الحج.. وأخذتها أم اليتامى، ورجعت شاكرة إلى بناتها. ...
وعاد ابن المبارك إلى بيته، وخرج الحجاج من بلده فأدوا فريضة الحج، ثم عادوا، وكلهم شكر لعبد الله ابن المبارك على الخدمات التي قدمها لهم في الحج.
يقولون: رحمك الله يا ابن المبارك ما جلسنا مجلسا إلا أعطيتنا مما أعطاك الله من العلم ولا رأينا خيرا منك في تعبدك لربك في الحج هذا العام
فعجب ابن المبارك من قولهم، واحتار في أمره وأمرهم، فهو لم يفارق البلد، ولكنه لايريد أن يفصح عن سره
وفي المنام يرى رجلا يشرق النور من وجهه يقول له: السلام عليك يا عبدالله ألست تدري من أنا؟ أنا محمد رسول الله أنا حبيبك في الدنيا وشفيعك في الآخرة جزاك الله عن أمتي خيرا
يا عبد الله بن المبارك، لقد أكرمك الله كما أكرمت أم اليتامى.. وسترك كما سترت اليتامى، إن الله – سبحانه وتعالى – خلق ملكاً على صورتك.. كان ينتقل مع أهل بلدتك في مناسك الحج.. وإن الله تعالى كتب لكل حاج ثواب حجة وكتب لك أنت ثواب سبعين حجة.
رد راضي غير راضي
21
Report as inappropriate
avatar
طارق 22/04/2013 15:13:57
.كرامات الشيخ عبد القادر الجيلاني رضي الله عنه



كان رضي الله عنه * لا يجلس الذباب على ثيابه وراثة له من جده صلى الله علية وسلم . فقيل له في ذلك . فقال أي شي يعمل الذباب عندي وليس عندي من دبس الدنيا ولا عسل الأخرة * ومن كراماته رضي الله عنه أيضاً انه جلس مرة يتوضأ فذرق علية عصفور فرفع رأسه إلية فخر العصور ميتا فغسل الثوب ثم تصدق به عن العصفور وقال إن كان علينا إثم فذلك كفارته * ومنها أن امرأة أتته بولدها ليُسَلكَهُ . فأمره بالمجاهدة فرأته أمه يومأ نحيلاً مصفراً يأكل من قرص شعير . ووجدت بين يدي الشيخ رضي الله عنه إناءً فيه عظام دجاجة مسلوقة . فسألته عن المعنى في ذلك فوضع سيدنا الشيخ رضي الله عنه يده المباركة على العظام وقال لها قومي بإذن الله الذي يحيي العظام وهي رميم * فقامت دجاجة سوية فقال إذا صار ابنك هكذا فليأكل ما شاء * أقول لا يستبعد ذلك إلا كل غبي لأنه كل ما كان معجزة لنبي جاز أن يكون مثله كرامة لولي * وهذه القصة ذكرها أئمة فضلاء وعلماء أتقياء ومحدثون نبلاء لا يُعَدُّونَ ولا يحدون * ومنها أنه مر بمجلسه حدأة في يوم شديد الريح فشوشت بصياحها * فقال يا ريح خذي رأسها . فوقعت لوقتها مقطوعة الرأس فنزل عن الكرسي وأخذها في يده وأمر الأخرى عليها وقال* بسم الله الرحمن الرحيم * فطارت سوية والناس يشاهدون ذلك * ومنها أن أبا عمر الصريفيني وأبا محمد عبد الحق الرِّيمي رحمة الله عليهما قالا كنا بين يدي سيدنا الشيخ السيد عبد القادر بمدرسته في يوم الأحد ثالث صفر سنة خمس وخمسين وخمسمائة فتوضأ في قبقابه . وصلى ركعتين . ثم صرخ صرخة عظيمة . ورمى بفردة قبقابه في الهواء فغابت عن أبصارنا . ثم فعل ثانية كذلك بالأخرى . ثم جلس فلم يتجاسر أحد على سؤاله . ثم قدمت قافلة من بلاد العجم بعد ثلاث وعشرين يومأ . فقالوا إن معنا لسيدنا الشيخ نذراً فاستأذناه . فقال خذوه . فأعطونا شيئا من ذهب وثياباً من خز والقبقاب بعينه فسألناهم . فقالوا بينما نحن سائرون يوم الأحد ثالث صفر إذا خرجت علينا عرب لهم مقدمان فانتهبوا أموالنا وقتلوا منا ونزلوا واديا يقتسمون . ونزلنا على شفير الوادي . فقلنا لو ذكرنا سيدنا الشيخ عبد القادر , فنذرنا له شيئاً َإن سلمنا . فما هو إلا أن ذكرناه . فسمعنا صرختين عظيمتين . ملأتا الوادي ورأيناهم مذعورين فظننا أن قد جاءهم مثلهم فجاءنا بعضهم وقالوا خذوا أموالكم وانظروا ما قد دهمنا فوجدنا المقدمين ميتين وعند كل منهما فردة مبتلة بماء فردوا علينا ما أخذوا منا . وقالوا إن لهذا نبأ عظيماً *ومنها أنه جاءه رجل من أصفهان له مولاة تصرع وقد أعيى المعزمين أمرها فقال سيدنا الشيخ رضي الله عنه هذا مارد من وادي سرنديب اسمه حابس * فإذا صرعت فقل في أذنها يا حابس عبد القادر المقيم ببغداد يقول لا تعد فتهلك . فغاب الرجل عشر سنين . ثم قدم وأخبر أنه فعل فلم يعد الصرع إليها . وقال رؤساء التعزيم ببغداد دامت أربعين سنة في حياة سيدنا الشيخ السيد عبد القادر لا يقع فيها صرع فلما توفى رضي الله عنه وقع الصرع * ومنها أن ثلاثة من أشياخ جيلان أتوا إلى زيارة سيدنا الشيخ قدس الله سره العزيز فلما دخلوا عليه رأوا الإبريق موجهاً إلى غير القبلة والخادم واقفاً فنظر بعضهم إلى بعض كالمنكرين فوضع سيدنا الشيخ كتاباً من يده ونظر إليهم نظرة وإلى الخادم أخرى فوقع ميتاً . وإلى الإبريق أخرى فدار وحده إلى القبلة * ومنها أن الحسن بين تميم البغدادي التاجر جاء إلى الشيخ حماد الدباس رحمة الله عليهما في سنة إحدى وعشرين وخمسمائة وقال قد جهزت قافلة إلى الشام فيها بضاعة بسبع مائة دينار فقال إن سافرت في هذه السنة قتلت وأخذ مالك . فخرج مغموماً .فوجد سيدنا الشيخ عبد القادر وهو شاب يومئذ فحكا له . فقال رضي الله عنه سافر تذهب سالماً وترجع غانماً والضمان علي . فسافر وباعها بألف دينار . ودخل في سقاية جلب لحاجته. فنسي الألف على رف فيها وأتى المنزل . فنام فرأى أن العرب انتهبته في قافلة وقتلوهم وضربه أحدهم بحربة فقتلة فانتبه فزعاً ووجد أثر الدم في عنقه , وأحس بالألم , وتذكر الألف فقام مسرعاً فوجدها سالمة . ورجع ِإلى بغداد وقال أن بدأت بالشيخ حماد فهو الأسن وسيدي الشيخ عبد القادر وهو الذي صح كلامه . فلقي الشيخ حماد في سوق السلطان . فقال ابدأ بعبد القادر . فإنه محبوب . ولقد سأل الله تعالى فيك سبع عشرة مرة حتى جعل ما قُـدِّر عليك من قتل مناماً . وما قدر من الفقر نسياناً . فجاء للشيخ عبد القدر فابتدأه وقال : قال الشيخ حماد سبع عشرة مرة . وعزة المعبود لقد سألت الله تعالى سبع عشرة وسبع عشرة إلى سبعين حتى كان ما ذكر* ومنها أن الشيخ علياً الهيتي . والشريف أبا الغنائم الحسيني قدس الله روحيهما دخلا دار سيدنا الشيخ السيد عبد القادر قدس سره الطاهر . فوجدا إنساناً في الدهليز ملقى على قفاه . فقال للشيخ علي اشفع في عند سيدي الشيخ عبد القادر فلما ذكره له وهبه له . فخرجا إلى الرجل وبشراه فقام الرجل من كوة في الدهليز . وطار في الهواء فرجعا إلى سيدنا عبد القدر رضي الله عنه وسألاه عن حال الرجل فقال إنه مر في الهواء وقال ما في بغداد رجل . فسلبته حاله * ولو لا الشيخ علي ما رددته له * ومنها أن الشيخ أبا الحسن بن الطنطنة رحمة الله تعالى قال * يوم وفاة سيدنا الشيخ السيد عبد القادر قدس الله سره ورضي الله عنه : كنت أشتغل على سيدي الشيخ عبد القادر وأكثر السهر لترقب حاجته فخرج ليلة من داره في صفر سنة ثلاث وخمسين وخمسمائة . فناولته إبريقاً فلم يأخذه وقصد باب المدرسة فانفتح ثم انغلق ثم باب المدينة كذلك . ثم مشى غير بعيد فإذا نحن ببلد لا أعرفه . فدخل مكاناً كالرباط فإذا فيه ستة . فبادروه بالسلام . والتجأت إلي سارية . وسمعت أنينا من جانب ذلك المكان . ثم بعد يسير سكن . ثم دخل رجل وخرج يحمل رجلا من ذلك الجانب ودخل شخص مكشوف الرأس طويل الشارب . وجلس بين يدي سيدي الشيخ فأخذ علية العهد بالشهادتين وقص راسه وشاربه والبسه طاقية وسماه محمداً . وقال للستة أمرت أن يكون هذا بدلا عن الميت فقالوا سمعاً وطاعة . ثم خرج ومشينا غير بعيد وإذا نحن عند باب بغداد , فانفتح كأول مرة ثم المدرسة كذلك . ثم في الغد جلست أقرأ فمنعتني هيبته . فقال أي بني اقرأ ولا عليك ,فأقسمت عليه أن يبين لي ما رأيت منه بالأمس * فقال رضي الله عنه * أما البلد فنهاوند وأما الستة فهم الأبدال النجباء . وأما صاحب الأنين فسابعهم . جئت أحضر وفاته . وأما الذي حملة فأبو العباس الخضر أخذه ليتولى أمرة . وأما الذي أخذت عليه الشهادتين فنصراني من القسطنطينية . أمرت أن يكون عوض المتوفى . قال أبو الحسن وأخذ الشيخ علي العهد أن لا أحدث بذلك مادام حياً * وذكر الشيخ عبد الله الحسيني الموصلي أن الإمام المستنجد بالله أبا المظفر يوسف جاء إلى سيدنا الشيخ السيد عبد القادر قدس الله سره الباهر واستوصاه ووضع بين يديه مالاً في عشرة أكياس يحملها عشرة من الخدم فردها سيدنا الشيخ فأبى الخليفة إلا أن يقبلها وألح على الشيخ . فأخذ الشيخ كيسين منها في يده وعصرهما فسالا دماً. فقال سيدنا الشيخ للخليفة أما تستحي من الله تعالى تقابلني بدماء المسلمين. فغشي على الخليفة . فقال الشيخ وعزة المعبود لولا حرمة اتصاله برسول الله صلى الله عليه وسلم لتركت الدم يجري إلى منزله. قال عبد الله المذكور : وشهدت الخليفة عنده يوماً فقال لسيدنا الشيخ رضي الله عنه. أريد شيئاً من الكرامات ليطمئن قلبي . قال وما تريد . قال تفاحاً .ولم يكن أوانه في العراق . فمد سيدنا الشيخ يده في الهواء. فإذا فيها تفاحتان . فناوله إحداهما وكسر الشيخ التي في يده فإذا هي بيضاء تفوح منها رائحة المسك . وكسر الخليفة الأخرى فإذا فيها دودة . فقال ما هذا. فقال سيدنا الشيخ لمستها بد الظالم فدودت . وقد تقدمت قصة التفاح الذي جاء به الخليفة للشيخ . وكراماته رضي الله عنه أكثر من أن تحصى وأعظم من أن تستقصى *



********



قدره السماوي أو الشخصي، الله وحده العالم، هو الذي قاده من تلكالبلاد ، مدينة (جيلان) مسقط رأسه (عام470هـ /1077م) ليحطالرحال عند بغداد صبياً لم يبلغ سن الرشد بعد. لقد حفلت الرحلة الغريبة للصبي - طالبالعلم- في عاصمة الخلافة الاسلامية بأحداث تنبئ بأن امراً كبيراً، أو بالأحرى اموراًجليلة ترسم مستقبل هذا الفتى كما ارادت لها الارادة الربانية ان تكون، فقد تعرضتالقافلة القادمة من (جيلان) كما تروي القصة المأثورة، الى عصابة من قطاع الطرق،سلبت الناس اموالهم وأغراضهم، وهرب من هرب، الا شيخنا الفتى ظل ثابتا في مكانه،فلما اقترب منه زعيم العصابة وسأله ان كان معه شيء من المال لم ينكر وكان بأمكانهالانكار والمال الذي معه مخفي عن العيون في مكان سري بين ملابسه، وهو ما أثار دهشةالزعيم فسأله: لماذا اعترفت وكان بمقدورك ان تنكر؟ فرد عليه شيخنا الفتى: لقداوصتني امي أن لا أكذب، والمال الذي تسرقه يقودك الى النار اما صدقي فيقودني الىالجنة... ووجد زعيم الحرامية بانه ينهار أمام هذا الرد وان قشعريرة تسري في جسده ،وقارن بين موقفه وهو الراشد وبين موقف عبدالقادر الجيلاني وهو الصبي الصغير، وماهيالا لحظات من التأمل والتفكر والهداية الربانية، حتى أعلن الزعيم توبة نصوحاً لوجهالله على يدي شيخنا الجليل وأعاد الاموال المسروقة الى اصحابها، ثم انصرف من يومهاالى العبادة.. تلك هي البداية. النسب الى آل البيت تتفق الروايات التاريخية علىاتصال نسب الكيلاني بآل البيت ، فهو حسني الأب ، حسيني الام، وتشير شجرة العائلة الىأن نسب الشيخ عبدالقادر قدس الله سره ترجع الى الامام عبدالله المحض بن الحسنالمثنى بن الحسن بن علي بن ابي طالب (ع) ، وقد توفي الامام عبدالله المحض في منطقةاليوسفية وله قبر في مسجد يسمى مسجد السيد عبدالله ، وقد تفرقت ذريته بين بغدادوالحجاز واليمن وقامت لهم امارات في المغرب (الادارسة) وهم اولاد ادريس بن عبداللهالمحض ، ومنهم من هاجر الى بلاد جيلان حيث يرجع اليهم نسب شيخنا الجليل .






في طفولته نهل العلم من اسرته ، وعندما سنحت له الظروف قدم الى بغداد مدينة العلم والعلماء سنة 1095م ، وبعد أيام صعبة قضاها في بغداد دخل مدرسة القاضي ابي سعيد المبارك المخرميقاضي (باب الازج) باب الشيخ حالياً، حيث درس الفقه وأحكام الاصول والفروع والخلافوسمع الحديث واشتغل بالوعظ وقد برز فيها، وبعد ذلك لازم الانقطاع والخلوة متحملاالسهر والجوع . وبعد ان توفي القاضي ابو سعيد المخرمي تولى ادارة المدرسة الشيخالكيلاني بما عرف عنه من سعة علم وتقوى، وقد طرأت على المدرسة تطورات كثيرة فيعهده ، اذ أعاد بناءها وتوسيعها في سنة 1133م واستقطب الكثير من طلاب العلم والدين ،وذاع صيت شيخنا في العراق وخارجه حتى توفي رحمه الله سنة 561هجرية (1165م) ودفن فيمدرسته ليلاً لكثرة الزحام .
رد راضي غير راضي
17
Report as inappropriate
avatar
طارق 22/04/2013 15:22:05
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الانبياء والمرسلين وعلى اله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
من حوادث الكرامات المشهورة في تاريخنا الاسلامي حادثة وقعت للشيخ عبد القادر الكيلاني رضي الله عنه وقدس سره هو واساتذته عبد الله وصدقة مع الغوث الاكبر
وتقول الحادثة المشهورة بان صدقة وعبد الله طلبا من الشيخ عبد القادر الكيلاني مرافقتهما لزيارة شخص يدعي بانه الغوث الاكبر[ غوث الزمان الذي لا يخلو منه الزمان]
وفي الطريق تحدث عبد الله وقال :
سوف اسال هذا المدعي سؤالا لن يعرف له جوابا ابدا؟؟
وتحدث صدقة فقال:
اما انا فسأسأله سؤالا ربما عرف الجواب له وربما لا؟؟؟
اما الشيخ عبد القادر الكيلاني فقال:
اما انا فساذهب معكم اليه واطلب التبرك والدعاء منه في هذه الزيارة؟؟
ومن المعروف ان الغوث له قدرة الاختفاء والظهور بدون سابق انذار فهو يختفي عن الاعين خلال لحظة ويعود للظهور خلال لحظة اخرى لانه يتحرك باسم الله الاعظم الذي لا يطلع عليه احد الا من ارتضى الله له الاطلاع
وعندما اصبحوا جميعهم داخل الحضرة واذا بالعوث يظهر امامهم فجأة من حيث لا يدرون وتوجه نحو عبد الله قائلا:
ويحك يا عبد الله ؟؟
تقول بانك ستسالني سؤالا لن اعرف له جوابا ابدا؟
ان سؤالك هو كذا وكذا وجواب سؤالك هو كذا وكذا وا ما انت فستموت كافرا في بلاد الروم والله اعلم؟؟
اما انت يا صدقة فقد قلت بانك ستسالني سؤالا ربما اعلم له جوابا وربما لا ؟
وسؤالك هو كذا وكذا وجوابه كذا وكذا وستموت فاسقا والله اعلم
واما انت يا ولدي يا عبد القادر فتعال واجلس بجانبي ؟؟
سياتي عليك زمان تقول فيه:
قدمي هذه على رقبة كل ولي لله؟؟؟
ومضت الايام وارسل عبد الله الى بلاد الروم موفدا من قبل الدولة الاسلامية وهناك افتتن بابنة الملك التي رفضت الزواج به الا ان بدل دينه الى دينها وقد فعل عبد الله ذلك ومضت الايام واصيب عبد الله بالفالج فرمته ابنة الملك الى الطرقات ومات شريدا على الكفر وهو لا يستطيع ان يقول لا اله الا الله؟؟؟
اما صدقة فقد تولى رئاسة المعارف والاوقاف في دمشق وابتلي بلعب الميسر والقمار ومات وهو في دور اللهو والقمار والميسر؟؟
واما سيدنا الشيخ عبد القادر فقد اخذه الحال في يوم من الايام فصاح :
قدمي هذه فوق رقبة كل ولي لله
وكان الشيخ احمد الرفاعي في هذه الاثناء يلقي الدرس على طلابه في البصرة فتوقف عن اعطاء الدرس واحنى راسه وقال:
وعلى رقبتي يا عبد القادر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


لا تنسانا من دعوة صالحة في ظهر الغيب
رد راضي غير راضي
18
Report as inappropriate
avatar
طارق 22/04/2013 15:41:15
ومن كرامات سيدي عبد القادر الجيلاني رحمة الله عليه ورضي الله عنه

من كراماته
روي انه زادت دجلة في بعض السنين حتى أشرفت بغداد على الغرق فأتى الناس إلى جناب الغوث الأعظم الشيخ عبد القادر الكيلاني يستغيثون به فأخذ عكازه وأتى إلى الشط وركزه عند حد الماء وقال : إلى هـنا فنقص الماء من وقته.
وقال عمر البزاز : خرجت مع سيدي الشيخ عبد القادر إلى الجامع يوم الجمعة الخامس عشر من جمادي الاولى سنة 556 هـ فلم يسلم عليه أحد فقلت في نفسي : يا عجباً نحن كل جمعة لا نصل إلى الجامع إلا بمشقة من ازدحام الناس على الشيخ فلم يتم خاطري حتى نظر إلي الشيخ مبتسماً وهرع الناس إلى السلام حتى حالوا بيني وبينه فقلت في نفسي : ذاك الحال خيرٌ من هـذا الحال فألتفت إلي مسابقاً لخاطري وقال يا عمر أنت الذي أردت هـذا .
وعن أحمد بن صالح شافع الجيلي رحمه الله قال : كنت مع سيدي الشيخ عبد القادر بالمدرسة النظامية فاجتمع إليه الفقهاء والفقراء فتكلم في القدر والقضاء فبينما إذ هو يتكلم إذ سقطت حية عظيمة في حجره من السقف ففر منها كل من كان حاضر عنده ولم يبقى إلا هو فدخلت الحية تحت ثيابه ومرت على جسده وخرجت الى طوقه والتفت الى عنقه ومع ذلك ما قطع كلامه ولا غير جلسته ثم نزلت الى الأرض وقامت على ذنبها بين يديه فصوتت ثم كلمها بكلام ما فهمناه ثم ذهبت فجاء الناس إليه ثم سألوه عما قالت له وقال لها , فقال : قالت لي لقد اختبرت كثير من الأولياء فلم ارى مثل ثباتك . فقلت لها : إنك سقطت علي وأنا اتكلم في القضاء والقدر فهل انتِِ الا دويدة يحركك ويسكنك القضاء والقدر .

من بديع كلامه
قال قدس الله سره : أخرجوا الدنيا من قلوبكم إلى أيديكم فإنها لا تضرُّكم.
وقال : الاسم الأعظم أن تقول الله وليس في قلبك سواه
وقال : كونوا بوَّابين على باب قلوبكم ، وأدخلوا ما يأمركم الله بإدخاله، وأخرجوا ما يأمركم الله بإخراجه، ولا تُخلوا الهوى قلوبكم فتهلكوا.
وقال : لا تظلموا أحداً ولو بسوء ظنِّكم فإنَّ ربَّكم لا يجاوز ظلم ظالم.
وقال : كلَّما جاهدتَ النفسَ وقتلتها بالطاعات كلَّما حييت وكلَّما أكرمتها ولم تنهها في مرضاة الله ماتت قال وهذا هو معنى حديث رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر


واما عن كرامات القطب الجيلاني فانها لا تسعها مجلدات بذكر طرف يسير منها يقول الامام المناوي في طبقاته عن سيدي عبد القادر ( واجتمع له ببغداد مائة من اكابر الفقهاء واتوه لامتحانه فظهرت منه بارقة من نور مرت على صدورهم فصاحوا صيحة واحدة ومزقوا ثيابهم وكشفوا رؤوسهم فصعد الكرسي واجاب عن جميع ما عندهم )
وذكر ايضا ان الذباب كان لا يصيبه وراثة من جده المصطفى .
وذكر الامام الشعراني من كراماته انه توضأ يوما فبال عليه عصفور فرفع راسه اليه وهو طائر فوقع ميتا فغسل الثوب ثم باعه وتصدق بثمنه وقال : هذا بهذا .
ومنها انه اتاه بعض **************************** بقفتين مخيطتين وقالوا : قل لنا ما فيها , فوضع يده على احداهما وقال : في هذه صبي مقعد ففتحت فاذا فيها ذلك , فامسك يده وقال قم فقام يعدو , ثم وضع يده على الاخرى وقال فبها صبي لا عاهة به ففتحت فاذا فيها ذلك فامسك بناصيته وقال له اقعد فاقعد . فتابوا عن ******************** ومات في مجلسه يومئذ من الحاضرين ثلاثة .
ومن أراد المزيد من البيان في حق غوث الجيلاني فاليرجع الي كتاب جامع كرامات الاولياء لنبهاني الصفحة 200
رد راضي غير راضي
18
Report as inappropriate
avatar
طارق 22/04/2013 15:44:22
ومن كرامات سيدي عبد القادر الجيلاني



و من كرامات الشــيخ عبد القادر الجيــلاني رضي الله تعالى عنه :

أن رجلا من أهل بغداد ذكر أن له بنتا اختطفت من سطح داره ,, وهي بكر ,, فقال له الشــيخ : اذهب هذه الليلة إلى خراب الكرخ واجلس عند التـــلّ الخامــس , وخُـط عليــك دائــرة في الأرض ,, وقل وأنت تخطها : بســم الله على نيــة عبد القادر الجيلاني ,, فإذا كانت فحمة العشـاء ,, مرت بك طوائف من الجن , على صـور شــتّى ,, فلا يرعــك منـظرهم ,, فإذا كان السَّــحَرْ ,, مــرَّ بك ملكــهم في جحفــل منهم ,, فيســألك عن حاجتــك ,, فقل : قد بعثني إليك عـبد القادر ,, واذكر له شـــأن ابنتــك ,, قال الرجل : فذهبت وفعلت ما أمرني به الشــيخ ,, فمرت بي صــور مزعجــة المنــظر ,, ولم يقـدر أحــد منهم على الدنــوِّ من الدائــرة التي أنا فيــها ,, وما زالــوا يمــرون زمــرا زمــراً ,, إلى أن جـاء ملكـهم راكبــا فرســاً وبيــن يديــه أمم منــهم ,, فوقف بأزاء الدائــرة وقال : يا أنســي ,, ما حاجتــك ؟ قال قلت : قد بعثني إليك الشــيخ عبد القادر ,, فنــزل عن فرســه وجلــس خارج الدائــرة هو ومن معه ,, ثم قال : ما شـــأنك ؟ فذكرت له قصــة ابنتي ,, فقال لمن حوله : عليّ بمن فعل هــذا ,, فأتي بمارد من الجن ومعه ابنتي ,, فقيـل له : إن هذا مارد من مردة الصــين , فقال له : ما حمـلك على أن اختطفت هذه البنـت ؟ فقال : إنها وقعـت في نفـسـي , فأمر به فضربت عنقه وأعطاني ابنتي






ومن بعض كراماته أن أقصى الناس في مجلسه يسمع صوته كما يسمع أدناهم منه على كثرتهم، وكان يتكلم على خواطر الناس ويواجههم بالكشف، وربما خطا في الهواء على رؤوس الأشهاد، ثم يرجع إلى جلوسه على الكرسي، وكان يقول: اتبعوا ولا تبتدعوا، وأطيعوا ولا تمزقوا، واصبروا ولا تجزعوا، وانتظروا الفرج ولا تيأسوا، واجتمعوا على ذكر الله ولا تفرقوا، وتطهروا بالتوبة عن الذنوب ولا تلَطخوا، وعن باب مولاكم لا تبرحوا.‏ وكان يقول قدس الله سره: كونوا بوابين على باب قلوبكم، وأدخلوا ما يأمركم الله بإدخاله، وأخرجوا ما يأمركم بإخراجه، ولا تدخلوا الهوى قلوبَكم فتهلكوا، احذروا ولا تركنوا، وخافوا ولا تأمنوا، وفتشوا ولا تغفلوا فتطمئنوا ولا تضيفوا إلى أنفسكم حالا ولا مقاما، ولا تدعوا شيئا من ذلك، ولا تخبروا أحدا بما يطلعكم الله عليه من‏ الأحوال، فإن الله تعالى يحول بين العبد وقلبه، فيزيلكم عما أخبرتم الناس به، ويعزلكم عما تخيلتم ثباته، بل احفظا ذلك ولا تتعدوا، فإن كان الثبات والبقاء فاشكروا الله عليه فإنه موهبة منه.‏ وكان يقول قدس الله سره: إياكم أن تحبوا أحدا أو تكرهوه إلا بعد عرض افعاله على الكتاب والسنة كيلا تحبوه بالهوى وتبغضوه بالهوى، واعلموا أنه لا يجوز لكم هجر أحد على الظن والتهمة.‏

وهو شيخ الطريقة القادرية السنية الباهرة الإشراق، والتي عمّ ذكرها في الآفاق، وإليه‏ ينتسب مشايخ هذه الطريقة البهية، أمدنا الله بأمداده النورانية.‏


_________________
اللهم صلى و سلم و بارك على البدر سيدنا محمد البدرى و اهل بدر و اهل احد صلاة ما بدر بها من احد
رد راضي غير راضي
18
Report as inappropriate
avatar
طارق 22/04/2013 15:50:25
عبد الله ابن المبارك نقلا عن موسوعة ويكيبيديا وبالمناسبة انا نقلت اخبار عبد الله ابن المبارك رضي الله عنه وسيدي عبد القادر الجيلاني من الانترنت
رد راضي غير راضي
17
Report as inappropriate
1 2 3 4 5 6 7 8 next المجموع: 77 | عرض: 1 - 10

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال