الرئيسية | مقالات | ليبرالية

ليبرالية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ليبرالية

من أكثر المصطلحات، التى أسئ استغلالها، منذ أمد طويل، وعلى نحو مستفز، فى خضم اللعبة الانتخابية الحالية، مصطلح الليبرالية، فمن باب الجهل أو العمد، راح بعض الإسلاميين، من ضعاف الثقافة، يصفون الليبرالية بأنها انحلال أخلاقى، وتجاوزبعضهم هذا، مستغلا ضعف ثقافة الشعب، ليوصمها بالكفر، والبعض يقتبس عنه هذا، دون محاولة الفهم أو البحث، ولكننا لو عدنا إلى الموسوعات، فسنجد أن تعريف الليبرالية فيها، لا شأن له بالإيمان أو الكفر، وأنه على العكس مما يروجون، يدعو إلى الالتزام بالأخلاقيات العامة، ولكنه لا يتدخّل فى الأخلاقيات الخاصة؛ لو أن ضررها لا ينعكس على المجتمع، وأنقل هنا (بالنص) تعريف الليبرالية، كما جاء فى الموسوعات: «الليبرالية أو اللبرالية (من ليبر liber وهى كلمة لاتينية تعنى الحر) مذهب سياسى أو حركة وعى اجتماعى، تهدف لتحرير الإنسان كفرد وكجماعة من القيود السلطوية الثلاثة (السياسية HYPERLINK «http://ar.wikipedia.org/wiki/اقتصاد» والاقتصادية HYPERLINK «http://ar.wikipedia.org/wiki/ثقافة» والثقافية)، وقد تتحرك وفق أخلاق وقيم المجتمع الذى يتبناها تتكيف الليبرالية حسب ظروف كل مجتمع، إذ تختلف من مجتمع إلى مجتمع. الليبرالية أيضا مذهب سياسى واقتصادى معا ففى السياسة تعنى تلك الفلسفة التى تقوم على استقلال الفرد والتزام الحريات الشخصية وحماية الحريات السياسية والمدنية… وبخصوص العلاقة بين الليبرالية والأخلاق، أو الليبرالية والدين، فإن الليبرالية لا تأبه لسلوك الفرد طالما أنه لم يخرج عن دائرته الخاصة من الحقوق والحريات، ولكنها صارمة خارج ذلك الإطار. أن تكون متفسخا أخلاقيا، فهذا شأنك. ولكن، أن تؤذى بتفسخك الأخلاقى الآخرين، بأن تثمل وتقود السيارة، أو تعتدى على فتاة فى الشارع مثلا، فذاك لا يعود شأنك. وأن تكون متدينا أو ملحدا فهذا شأنك أيضا… ترى الليبرالية أن الفرد هو المعبر الحقيقى عن الإنسان، بعيدا عن التجريدات والتنظيرات، ومن هذا الفرد وحوله تدور فلسفة الحياة برمتها، وتنبع القيم التى تحدد الفكر والسلوك معا فالإنسان يخرج إلى هذه الحياة فردا حرا له الحق فى الحياة والحرية وحق الفكر والمعتقد والضمير، بمعنى حق الحياة كما يشاء الفرد ووفق قناعاته، لا كما يُشاء له. فالليبرالية لا تعنى أكثر من حق الفرد – الإنسان أن يحيا حرا كامل الاختيار وما يستوجبه من تسامح مع غيره لقبول الاختلاف. الحرية والاختيار هما حجر الزاوية فى الفلسفة الليبرالية، ولا نجد تناقضا هنا بين مختلفى منظريها مهما اختلفت نتائجهم من بعد ذلك. پh پc. باختصار الليبرالية هى أنك حر مالم تضر

***

المفهوم الشعبى البسيط لمصطلح الليبرالية، هو أنه، كما فهمه الإسلاميون، انفلات أخلاقى دينى، وتحرّر من المبادئ الإنسانية السامية، وهذا المفهوم يبثه الإسلاميون كوسيلة لمحاربة من يخالفونهم، ووسيلة للسيطرة على أصحاب الثقافات الضعيفة والمنعدمة، معتمدين فى هذا على أمرين مهمين، أوّلهما ضعف الثقافة السياسية، الشعبية والدينية، وثانيهما، وهو الأهم، أنه لا توجد جهة تسعى لنشر الثقافة جماهيريا، أو لشرح حقيقة تلك المصطلحات، التى تبدو للعامة غامضة مبهمة، مما يتيح الفرصة لإعادة توصيفها، بما يحقّق مصالح فئة دون الأخرى، سياسيا واجتماعيا، وهذا يجعل عصرنا أشبه بالعصور الوسطى الأوروبية، التى اعتمد فيها الحكام على الدين، كوسيلة للسيطرة على شعوبهم، وتحقيق مكاسب سياسية، من خلال غوامض المصطلحات المتداولة. ونحن فى هذه الفترة بالذات أحوج ما نكون إلى تلك المنظومة التثقيفية السياسية، حتى يدرك الناخب البسيط المفهوم الحقيقى، لكل ما يسمعه، فإن لم يقنع بهذا، فقد فتحنا له باب التفكير على الأقل.. ثم ماذا عن منظومة التعليم، على المدى البعيد؟! لماذا لا تكون هناك سياسة تعليمية سياسية، يتعلم منها الأطفال فى سن مبكرة، معنى ما يتردد على الساحة السياسية، بحيث ينضجون على هذه المفاهيم، ويعتادون سماعها، والحديث عنها، بحيث يصبحون ناخبين على وعى كاف فى المستقبل؟! الهدف من هذا هو صنع جيل مستقبلى جديد، ليس من السهل تسييره بمصطلحات رنّانة، ولا خطب ملتهبة، ولا حتى بصياغات مبهمة لأمور لا يدركها.. والمشكلة هنا لا تكمن فى مصطلح الليبرالية وحده، وليست حتى دفاعا عنها، وإنما تمتد إلى ضرورة الثقافة الشعبية، على المدى الطويل، وتغيير المنظومة التعليمية والتثقيفية، على المستوى العام، من خلال خطة طويلة الأمد، ذات أبجديات واضحة، تسمح ببناء مستقبل دولة، فى القرن الحادى والعشرين وما بعده.. دولة يتمتع فيها أبناؤنا وأحفادنا بحرية متحضّرة، وأخلاقيات قادرة على وضعنا فى خانة المقارنة، وربما المنافسة، مع دول العالم الأخرى، وتجعلنا قادرين على أن نعد لهم ما استطعنا من قوة، ومن رباط الخيل، فدون العلم والثقافة، والمفهوم الدينى الصحيح، سيصعب علينا حتى أن نعوّض ما فاتنا من ركب الحضارة والتطور، ولا أن نصنع نهضة جديدة لا تعتمد على ما يلقى به الآخرون، وإنما تبنى وتصنع وتزرع وتبتكر.. وتنافس.. ومن يدرى، ربما لو وضعنا الجيل القادم على الطريق الصحيح، لأمكنه أن يتفوق أيضا.. ربما.. لكن شيئا من هذه الأحلام لن يتحقّق دون حرية وعلم وأسلوب يساعد على الفكر، وينهى حالة التلقين التى عشنا بها سنوات، ولم تثمر سوى خلل فى كل المنظومات، السياسية والاقتصادية والاجتماعية.. ومن يدرى؟! ربما.

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (71 منشور)

avatar
Huda El-sakhawy 07/11/2011 09:50:37
شكراً دكتور نبيل على هذا المقال الرائع
avatar
محمد أحمد 11/11/2011 20:11:21
"أنت حر ما لم تضر"

معنى الموافقة على هذا المبدأ أن يباح الزنا، فما دام برضى الطرفين و لم يكن تجارة غير مشروعة أو علانية فهو مباح بهذا المفهوم.

أرجو أن يراجع الدكتور نفسه في هذا.
avatar
03/12/2011 05:23:14
سبحان الله اكثر من 90 % من الصحف والقنوات ليبرالية وتبثلنا السموم الي بيتكلم عنها الدكتور ليل نهار مباشرة أو غير مباشرة ولسة عاوز منظمات تقود الفكرة بل ويعممها على التعليم الي هو بعيد عن الدين طبقا لاتفاقية الجاد عشان يضيع النشأ والذرية مش عشان يتفتحوا طب ليه مانتبعش الي احسن مني ومنك النبي عليه الصلاة والسلام ونحكم بالقرءان الي كل ليبرالي بيزعم انه بيتبعه ولا القرءان ربنا نزله عشان نقرأه بس دة لو كنا بنقراه اصلا

فلا أملك إلا قول " حسبنا الله ونعم الوكيل " هو مولانا

وشكرا لاعتراف حضرتك انك ليبرالي عشان ماتخلطتش علينا الامور فيما بعد

وهحزن جدا لو حضرتم او من بمثل فكرك تولى وزير الثقافة زي المدعو " فاروق حسني "

ربنا يحمي مصر من الافكار الباطلة المستوردة
avatar
اكرم 10/12/2011 00:21:16
اتمنى ان افهم .. لماذا تربط الحريات دوما بالجنس في المجتمع العربي ؟
ما قصده الدكتور نبيل هو عدم التدخل في خصوصيات الاخرين و هذا شئ لا عيب فيه
الله سبحانه و تعالى هو من سيحاسب الفرد في يوم القيامة و لن ينفع هذا الفرد اي احد ( لا مال و لا بنون الا من اتى الله بقلب سليم )
المهم ان يصل الفرد الى السن القانونية ثم تطلق يده و سنرى نتيجة تربيته
انا من الرافضين للوصاية لان الله هو الحكم في النهاية
avatar
Ella 10/10/2012 04:58:24
I really appreciate free, succinct, relbiale data like this.
avatar
William 10/10/2012 05:25:49
It's aalwys a pleasure to hear from someone with expertise.
avatar
otokmhx 10/10/2012 14:16:14
Vx4bbX <a href="http://ulpiagzyqdzp.com/">ulpiagzyqdzp</a>
avatar
uiakxmjbzsh 10/10/2012 14:17:23
i7Tpsa <a href="http://pcvhzrnbirvi.com/">pcvhzrnbirvi</a>
avatar
Priest 14/10/2012 00:33:58
<a href="http://www.bestcreditcardoffers4you.com/">credit cards</a> %) <a href="http://www.cheapestcarinsur.com/">cheap car insurance</a> 627
avatar
Cherry 15/10/2012 23:38:28
<a href="http://dockpartner.com/">florida auto insurance</a> 493 <a href="http://www.cheapestcarinsur.com/">cheap car insurance</a> ukfe
1 2 3 4 5 6 7 8 next المجموع: 71 | عرض: 1 - 10

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال