الرئيسية | مقالات | الامن يا يلايمها يا هيخربها .. نشرت قبل الثورة

الامن يا يلايمها يا هيخربها .. نشرت قبل الثورة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الامن يا يلايمها يا هيخربها .. نشرت قبل الثورة

 

حادثة (الإسكندرية) الأخيرة ، التى هزًَّت كيان (مصر) كلها ، بكل فئاتها وكل قواعدها وعقائدها ، عندما نجحت جهة ما ، في إقناع شخص ضعيف العقل ، بأنه إذا ما صنع من نفسه قنبلة بشرية ، وتفجًَّر وسط أبرياء ، أياً كانت عقيدتهم ، بأسلوب غادر خسيس ، فسيعنى هذا أنه مؤمن ، وسيذهب فور موته إلى موته إلى الجنة مباشرة. 

تلك الحادثة ، كشفت عن أمور عديدة ، ما كانت لتنكشف ، لولا وقوع تلك الحادثة الغادرة ، حتى أنه لمن العجيب ، أن نقول : ودموعنا تسيل من أعمق أعماق قلوبنا ، على كل نقطة دم بشرية أريقت ، وتشابهت مع كل ما أريق ، دون تفرقة عقائدية أو جنسية ، وكل من فقد أباً أو أماً أو أخاً أو أبناً أو قريباً أو صديقاً ، دون ذنب جناه.. من العجيب أن نقول ، مع كل هذا : " رب ضارة نافعة ...". 

فالدماء البريئة التي أريقت، بفعل غادر خسيس، حققًَّت المعجزة ، التي كان من المستحيل أن تتحققًَّ ، في ظل هذا النظام ، وإعلامه.. وبالطبع أمنه.. لقد وحًَّدت الشعب المصري، تحت راية واحدة.. راية (مصر). 

الحادثة راح ضحيتها مسلمون وأقباط.. وفقد الطرفان أعزاء.. وسالت دماء.. وامتزجت.. وامتزج معها شعب (مصر). 

ولأوًَّل مرة ، منذ ما يقرب من قرن من الزمان ، يتآزر الشعب كله بنداء واحد ، وقلب واحد ، وتخرج مظاهرات واحدة ، تؤيًَّد إلغاء التفرقة ، ودمج العقائد في وطن واحد ، وامتزج كل فئات الشعب ببعضها البعض.. وبالتأكيد ، لم يكن هذا ليحدث ، تحت ظل نظام ، انشغل كثيراً ، وربما تماماً بوجوده ، سوى أن يحيل إلى الأمن كل شئ.. وأي شئ. 

كان من المستحيل أن يحدث هذا في ظل نظام، يصر إعلامه، حتى يومنا هذا على تأكيد وجود فرقة عقائدية، بين أبناء الوطن الواحد.. مسيحي ينقذ مسلماً.. مسلم يجازف من أجل مسيحي.. قبطي يخاطر من أجل أسرة مسيحية.. مسيحي يجازف لإسعاف أسرة مسلمة.. أخبار تشبه الأسطر الأربعة السابقة، ولا تعنى إلا أمر واحد، من المؤسف أن تعنيه ، وأن يتردًَّد في إعلام النظام الرسمي.. تعنى أنه لا يوجد مصريون.. بل مسلمون.. وأقباط. 

أسلوب ساذج وقاصر وسخيف ، وربما كان يناسب زمن الستينات ، الذي ينتمي إليه فكر كل قادة النظام ، ولكنه حتماً يبدو أشبه بنكتة قديمة سخيفة ، في العقد الأوًَّل من القرن الواحد والعشرين.. إعلام النظام، ولأنه يتبع النظام ، لم يحاول حتى استشارة خبير، في تأثير تلك العناوين التي يكتبها ، ومعرفة ما إذا كانت قادرة على إطفاء الفتنة أم إشعالها.. لم يحاول؛ لأنه ألغى التفكير من عقله، منذ سنوات طوال.. وأبقى الطاعة.. فقط الطاعة. 

ولهذا ينهار إعلام الدولة، الذي صار الوحيد ، الذي يفكر انهياره ، ويصر على نجاحه ، باعتبار أن لديه برنامج أو برنامجين ، أمكنهما منافسة الإعلام الحر ، وربما لأنهما إنتاج خاص ، وليس إنتاج تليفزيون النظام. 

الأسوأ من كل هذا، هو ما كشفته الحادثة، ليس من تصور أمنى ، بل من تردى مؤسف للفكر الأمني.. لقد أعلن تنظيم (القاعدة)، بكل صراحة ووقاحة ووضوح، أنه سيستهدف المسيحيين وكنائسهم ، في المرحلة القادمة.. أعلنها على موقع (you tube) الذي لا يشاهده الأمن على الأرجح ، أو ربما هو لا يشاهد الأخبار أيضاً، وإلا لعلم أن التنظيم قد نفذ تهديده بالفعل في (العراق) ، وأنه يستهدف (مصر) كهدف أساسي. 

وعلى الرغم من التهديد الصريح ، وقف ضابط واثنان من الجنود ؛ لحراسة كنيسة، في احتفالات رأس السنة الجديدة.. وحدثت الكارثة.. ولم يتعلًَّم الأمن شيئاً. 

لم يحاول فهم واستيعاب الموقف ، وأنه هناك من قررًَّوا نسف أنفسهم ، من أجل ترويع الآمنين ، وكل ما فعله هو ما يفعله في كل شئ.. الاستعراض. 

كل كنيسة أحيطت بعربات الأمن المركزي، وتم منع مجرًَّد المرور أمامها ، وتم تفتيش كل من يقترب منها ، وتمت – بالطبع – الإساءة إلى مئات المواطنين ، من كل الطوائف ؛ بحجة تأمين الكنائس.. والسؤال هو : تأمينها من ماذا ؟!. 

إن ما تخشاه ، يا سيادة الأمن العبقري ، هو شخص ، يحمل حول جسده عبوة ناسفة ، ومستعد تماماً لتفجير نفسه معها ؛ لتنفيذ هدفه .. فما جدوى كل هذا ؟!. 

لو أن ذلك الشخص جاء ، مستهدفاً قتل نفسه ، فلن يخيفه استعراض القوة الزائف هذا ، ولن توقفه عمليات التفتيش، ببساطة لأنه سينسف نفسه ، مع كل غضنفرات الأمن ، عندما تبدأ عملية التفتيش.. أم أن هذا لم يخطر ببال بشوات الأمن وبهواته ، الذين اعتادوا القوة والسيطرة والجبروت ، ونسوا كيف تدار وسائل الأمن الحقيقية ؟!.. ما أثبته الأمن بالفعل ، وبدون شك ، هو أنه امن احتلال ، بلا عقل ، أو ضمير ، أو تفكير ، أو حتى بعد نظر. 

الأمر خطير ، وأوامر النظام أن يحل بأسرع وقت ، ولأن رجال الأمن هم عبيد النظام وسيفه المختل ، فقد انطلقوا كالكلاب المسعورة ، بدون أية خطة أمنية عاقلة ، وفى غياب الديمقراطية الحقيقية ، وحقوق المواطن وحريته ، وراحوا يضربون كل شئ وأي شئ ، حتى يرضى عنهم نظام القمع والإرهاب الذي أوجدهم. 

مظاهرة خرجت في (شبرا) ، تجمع بين مسلمين وأقباط ؛ للتنديد بحادثة (الإسكندرية) الخسيسة ، ولأوًَّل مرة ، نرى فتيات محجبات ، يحملن المصاحف والصلبان في آن واحد.. وكانت هذه قفزة عملاقة لصالح (مصر).. ولكن الأمن – كالعادة- لم يفهم.. لم يفهم أن هذه المظاهرة ومثيلاتها ، هي لصالح النظام ، ولصالح مصر ، ولصالح شعبها ومستقبلها.. كل ما فهمه ، هو أنها مظاهرة. 

ون وجهة النظر الأمنية العمياء، فكل مظاهرة موجًَّهة حتماً ضد النظام ....ربما لأن الأمن يرى أنه نظام مستبد.. ولهذا ، انقض الأمن على المظاهرة ، وأعتقل السائرين فيها ، من مسلمين ومسيحيين ، ليثبت حقيقتين هامتين للغاية:

أوًَّلهما أن المسيحيين ليسوا مضطهدين في (مصر) ...بل المصريون كلهم مضطهدين من النظام وأمنه في (مصر). 

والحقيقة الثانية ، هي أن الأمن ، بأسلوبه القمعي الهستيري المسعور ، هو أمن فاشل.. فاشل.. فاشل.. ألف مرة.. أمن لم يتعلًََّم أن يبحث ، ويدرس ، ويفكًَّر ، ويحلًَّل.. كل ما تعلمه هو أن يعتقل.. ويضرب.. ويعذب.. ويقتل.. تماماً كما يفعل أي تنظيم إجرامي وحشي.. الأمن بدأ تحقيقاته ، من منطلق أن سادته طلبوا سرعة حسم القضية.. والسرعة في نظره ، تستلزم التجاوز.. كل التجاوز. 

وهناك كباش فداء جاهزة ومستعدة ؛ لإثبات أن الأمن تمام وعال العال ، والعيب فينا وليس فيهم ...وبسرعة ، ألقى الأمن القبض على كل من استطاع وضع يده عليهم ، من الجماعات السلفية ، وتعامل معهم بأسلوبه المعتاد ...التعذيب الوحشي اللاإنساني ...وكانت بداية النتائج ضحية بشرية ...(السيد بلال) ....32 عاماً .... أب لطفل عمره عام ونصف ، قتله تعذيب وحشي ، يوافق عليه النظام ، وترضى به الحكومة ، وكالمعتاد تم دفنه ليلاً ، وتحت حراسة مشدًَّدة ...ترى ماذا كان سيفعل بنا أمن دولة محتلة ، لو استبدلناه بأمننا ؟!. 

هل يمكن أن يكون هناك امن ، حتى لو احتلتنا (إسرائيل) نفسها ، أكثر قسوة وشراسة ووحشية وجبروت وطغيان وانعدام ضمير وإنسانية من هذا ؟!.. هل ؟!. 

(بروس شناير) ، وهو أشهر خبير أمنى عالمي ، والمستشار الأمني لأخطر الأماكن والهيئات في العالم ، ومنها البيت الأبيض نفسه ، وصف ما يفعله أمننا هذا ، في كتابه ( beyond fear ) (ما وراء الخوف).. وصفه وهو يصف نظم الأمن الفاشلة ، التي تجهل التفكير الأمني الصحيح ، وتلجأ دوماً إلى الاستعراض والتجاوزات فحسب.. أكبر خبير ومستشار أمنى في العالم ، وصف أمننا بالفشل ، وهو على حق ؛ لأن ما يفعله امننا ، يشعل الغضب ، ويؤجج النيران فحسب. 

والتاريخ يقول : إن كل الثورات ، في كل أنحاء العالم ، ومنذ بدء التاريخ المكتوب ، كان للتجاوزات الأمنية الدور الأعظم فيها.. ولم يتعلم احد.. لا النظام.. ولا أمنه. 

وفى هذه المرحلة الحرجة من تاريخنا ، لم يعد أمام الأمن إلا خيارين ، لا ثالث لهما ... إما أن (يلايمها) بالتعبير الشعبي ، ويكف عن تجاوزاته ، التي لم يعد هناك من يقبلها أو يحتملها.. أو يخربها ، ويقعد على تلها.. ومن معرفتنا بمخ البشوات ، فهو حتماً ... حتماً .... حتماً ....حيخربها .

 

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (25 منشور)

avatar
Cash 15/01/2012 17:54:22
I'm imprsesed! You've managed the almost impossible.
avatar
طارق 24/12/2013 05:44:26
تحقيق من الاهرام بقلم انور عبد اللطيف بعنوان

زراعة الامل في غرب كوم امبو

كنز سهل الجلابة بغرب كوم أمبو يكشف أسراره اليوم في المؤتمر الذي تنظمه الهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء بمشاركة وزراء البحث العلمي والزراعة والري والبيئة السهل يمكن ان يضيف مليون فدان صالحة للزراعة كدفعة أولي لزيادة مساحة الاراضي الخضراء في مصر.
تمهيدا للوصول الي10 ملايين فدان,باستكمال تنفيذ الشق الزراعي من مشروع ممر التنمية, أي ما يقرب من ضعف أراضي وادي النيل والدلتا الحالية.
المشروع الجديد ليس حلما بل خرائط وحقائق بالأرقام والدراسات توصل إليها الدكتور أحمد جابر أستاذ الجيولوجيا, وبمشاركة خبراء من جامعات بوسطن وتوهوكو في اليابان.وأسوان, قناة السويس, وبور سعيد.
كما يمثل المشروع نقطة انطلاق لمشروع ممر التنمية الذي تبناه العالم الدكتور فاروق الباز والذي يقول ان هذا المشروع يهدف الي زيادة رقعة مسطح المعيشة في مصر ويساهم في خروج المصريين من الوادي الضيق عبر محاور عرضية تبدأ غرب وادي النيل في مواجهة المدن الرئيسية المكتظة بالسكان لتتصل بالمحور الطولي لممر التنمية, لفتح مجالات جديدة للعمالة والاستثمار في الإعمار والزراعة والتجارة والصناعة والسياحة وما إليها. يتم بعد ذلك ربط كل المحاور العرضية بمحور طولي يبدأ بميناء عالمي جديد علي ساحل البحر المتوسط بالقرب من العلمين وحتي ممر الأربعين علي حدود السودان, لتسهيل النقل في مصر بأكملها.و يؤهل المقترح احتمال الإنماء بالقرب من المدن والقري الحالية خاصة في صعيد مصر.
سهل الجلابة كما أكد الدكتور أحمد جابر هو أوسع المناطق التي يؤهلها الممر المقترح بعد غرب الدلتا للدراسة المستفيضة, بدأته بزيارة علمية لمركز أبحاث الفضاء في جامعة بوسطن, الذي يديره الدكتور فاروق الباز صاحب مشروع ممر التنمية. وقد اخترت هذه المنطقة في جنوبصعيد مصر لأنها لم تحظ بمشاريع إنمائية منذ وقت طويل. بعد جمع ما يلزم من معلومات وصور الفضاء من مركز أبحاث بوسطن ثم حصلت علي منحة لإكمال الدكتوراه عن الموضوع في جامعة توهوكو باليابان. و تم إعداد فريق بحثي مشترك شاركت فيه أربع جامعات هي بوسطن وجامعة بورسعيد وجامعة قناة السويس بالاضافة الي الجامعة اليابانية والهيئة القومية للاستشعار عن بعد وعلوم الفضاء. يقوم هذا الفريق حاليا بالبحث عن أماكن جديدة واعدة يمكن تنميتها في هذه المنطقة دون استنزاف لمياه النيل كأول المحاور العرضية علي مسار ممر التنمية.
والسهل المقترح يقع في غرب النيل ما بين الأقصر شمالا و أسوان جنوبا حتي هضبة سن الكداب غربا. هذه المنطقة واعدة للتنمية الزراعية.
وأضاف أن منطقة سهل الجلابة والتي تبلغ مساحتها نحو5.1 مليون فدان تتكون من صخور الخزان النوبي الذي يعد أفضل خزان للمياه الجوفية في العالم, وباستخدام الصور الفضائية الحرارية تبين أن تلك المنطقة عبارة عن صدوع كبيرة وممرات للمياه الجوفية في موازاة نهر النيل, وممرات في اتجاه الهضبة الغربية.
وفي تقرير شامل بالخرائط عن المنطقة كشف الدكتور فاروق الباز للأهرام:أن مستوي المياه الجوفية بالمنطقة يقترب من مستوي نهر النيل, وفي حالة استهلاك المياه الجوفية بعد20 سنة, مع استمرار عمليات الاستصلاح والتنمية الزراعية والعمرانية فإن التركيب الجيولوجي للممرات الجوفية يسمح بتجدد المياه من نهر النيل.
كما تتوافر بسهل الجلابة كل المعايير الجغرافية المطلوبة ومنها قربها من نهر النيل ومساحتها الشاسعة المنبسطة كما أنه يمر بها طريق الظهير الصحراوي الذي يصل جنوب المنطقة بشمالها, بالإضافة إلي العديد من الطرق العرضية التي تصل شرقها بغربها, ويمر بها أيضا خطوط الكهرباء المنبثقة من السد العالي.
وهو نفس ما أشار به الجيولوجي الدكتور البهي عيسوي إلي وجود التربة الخصبة في المنطقة منذ زمن بعيد, وهو حاليا يساعد المغامر هشام نسيم في اختيار أحسن مسار لممر التنمية بالقرب منها.
بدأ الفريق البحثي دراسة منطقة سهل الجلابة منذ عام2010 وذلك بدعم مالي من صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية المصري, باستخدام أحدث المعلومات الفضائية الرادارية والحرارية بالإضافة إلي المسح الجيوفيزيائي للأرض بغرض التصوير السطحي وتحت السطحي للمنطقة. شمل ذلك التعرف علي طبيعة الرواسب السطحية بها ومدي جودتها للاستخدام الزراعي وتحديد موارد المياه الجوفية وكميتها ومدي صلاحيتها للاستخدام في إقامة المدن والقري والزراعة من حولها.
ويواصل الدكتور الباز شرح معالم المشروع: بعد التصوير الراداري والحراري من الأقمار الصناعية والمعلومات الفضائية للكشف عما هو تحت سطح الأرض و ما تغطيه رمال الصحراء الجافة. فقد توصلت الدراسة إلي وجود صدوع وفوالق مدفونة تعمل كممرات للمياه الجوفية وتوصل ما بين خزان المياه الجوفي بالمنطقة و نهر النيل شرقا وبحيرة ناصر جنوبا وهضبة سن الكداب غربا. وتعتبر هذه الصدوع والفوالق المدفونة مواقع متميزة لتجميع مياه الأمطار في أثناء مواسم المطر. و قد تم التأكد من وجود تلك الصدوع والفوالق بعد عمل مسح حقلي باستخدام جهاز الرادار الأرضي والتصوير المغناطيسي.
كما قام الفريق البحثي بعمل مجسات كهربية في أماكن متفرقة وعلي خطوط مستقيمة للتعرف علي طبيعة المياه الجوفية والطبقات الحاملة لها وأعماقها. إتضح أن هذه الأعماق تصل إلي نحو50 مترا جنوب المنطقة و إلي70 مترا في شمالها. ومعظم هذه المياه مخزونة في الحجر الرملي النوبي الموجود مباشرة فوق صخور الجرانيت الصماء. تبين من خلال الدراسة ان أعلي20 مترا من هذه الصخور الصماء تعرض لتعرية وتكسير مما جعل منها هي الأخري خزانا جيدا لتجميع المياه. كما تم أيضا أخذ عينات مياه من الآبار المحفورة في المنطقة, وبعد تحليلها تبين إنها صالحة لزراعة جميع المحاصيل الزراعية وليس بها أي عناصر نادرة قد يكون لها أثر سلبي علي النبات أو الإنسان. بالإضافة إلي ذلك يتم الآن عمل تحليل باستخدام النظائر المشعة بألمانيا بواسطة الدكتور محمد حلمي جريش أستاذ جيولوجيا المياه بجامعة قناة السويس لمعرفة مصدر هذه المياه والإجابة عن السؤال المهم: هل هي مياه قديمة أم متجددة وهل هي متصلة بنهر النيل وبحيرة ناصر؟
بالإضافة إلي ذلك قام الفريق البحثي بعمل دراسات مكثفة للتأكد من طبيعة الرواسب السطحية ومدي صلاحيتها للزراعة. تم ذلك عن طريق استخدام أحدث الوسائل العلمية لمعرفة حجم حبيبات الرواسب السطحية وتقسيمها باستخدام صور الأقمار الصناعية الرادارية و معرفة تركيبها الكيميائي عن طريق جهاز البصمة الطيفية. و للعلم تعد تلك الطرق من أحدث التقنيات العالمية الحديثة في هذا المجال. وقد أثبتت الدراسة أن رواسب هذا السهل تتكون من طين ورمل وحصي بها نسبة من أكاسيد الحديد التي تضفي عليها اللون الأحمر وهي تشبه إلي حد كبير رواسب منطقة الصالحية الجديدة التي تعد نموذجا جيدا للاستصلاح الزراعي في مصر.
اتضح من هذه الدراسة أن المنطقة عبارة عن سهل فيضي كما توقع الدكتور البهي عيسوي مسبقا وأن معظم رواسبه نهرية وكان في قديم الأزل أي قبل مسار النيل الحالي عبارة عن رواسب مروحية لنهر قديم نابع من سلسة جبال البحر الأحمر في الشرق ويسمي وادي خريطة و الذي يعتبر وادي الكوبانية بغرب أسوان أحد بقاياه. أضف إلي ذلك أن سهل الجلابة هو امتداد غربي لمنخفض كبير يسمي منخفض كوم أمبو. كما يوجد بهذا السهل الفيضي العديد من الشواهد التي تؤكد أنه كان مغطي تماما بالمياه في قديم الأزل قبل وبعد تكون مسار نهر النيل الحالي. تشمل هذه الشواهد العثور علي بقايا تماسيح متحفرة بالقرب من الهضبة الغربية, وعلي بعد35 كم من نهر النيل الحالي, وهذا يدل علي أن المنطقة كانت مغطاة بالماء إلي هذه المسافة, لذلك يوجد رواسب من الطفلة ذات سمك يزيد علي3 أمتار, ترسبت في بحيرات عذبة قديمة, و يمكن أن تستخدم حاليا في الزراعة بالمنطقة, بل أيضا في تحسين التربة في أماكن أخري تحتاج إلي ذلك.
وفي يناير2013 زار أعضاء الفريق البحثي جهاز الدولة لاستخدامات الأراضي, حيث تبين أن تلك المنطقة ليست مدرجة في خطة الدولة, ويتم العمل حاليا لإدراجها في الخطة لما تمتلكه من مقومات فريدة في مساحة شاسعة منبسطة تبلغ نحو مليون فدان, هذا ويمكن البدء في استصلاح نحو نصف مليون فدان بغرض الزراعة, لما بها من تربة جيدة ومياه جوفية متوافرة ومواصفاتها هي الأخري جيدة, قد تكون هذه المياه متجددة نتيجة لاتصالها بنهر النيل وبحيرة ناصر خلال صدوع وفوالق تعمل كممرات طبيعية تحت سطح الأرض. بالإضافة إلي ذلك فالمنطقة قريبة من أماكن تكدس سكاني في مدن جنوب الصعيد وبها شبكة طرق جيدة, ويمكن استثمارها في وقت قصير و بأقل تكلفة, لذلك يجب التخطيط الفوري لإنماء المنطقة وتقنين العمل فيها قبل أن تتحول إلي عشوائيات عن طريق وضع اليد.
وعن الدوافع للاستمرار في هذه الدراسة علي السهل غرب كوم أمبو يقول الباحث الدكتور أحمد جابر:
لا يخفي علي أحد أن مصر تواجه حاليا أخطارا جمة, أولها اضمحلال الأرض الصالحة للزراعة, حيث أن أكثر من35 ألف فدان تختفي سنويا منذ ثورة يناير تحت البناء, وثانيا أن ازدياد البطالة ينتج عنة الفقر وخاصة قي جنوب مصر. تقول الإحصائيات الرسمية أن نسبة الفقر في محافظات الصعيد تصل إلي أكثر من50%. يعني كل ذلك أنه لابد من ازدياد رقعة المعيشة لإنتاج الغذاء, علاوة علي فتح آفاق جديدة للعمل, وخاصة في جنوب مصر. كذلك يلزم ربط أماكن الإنماء الجديدة بشمال الوطن خلال ممر التنمية المقترح لمصلحة الجميع. وتبين نتائج البحث الحالي إمكانية القيام بذلك في القريب العاجل.
avatar
uosleyqzi 16/01/2012 02:05:07
Ecqc7t <a href="http://yplbixxqfyuz.com/">yplbixxqfyuz</a>
avatar
whitemouseduo 01/02/2012 13:44:55
<a href="http://www.medicationsquotes.com/">colchicine determination by by lcmsms esi</a> pmk <a href="http://www.edmedscenter.com/">levitra webster university film series</a> yvi
avatar
justislugga 12/02/2012 17:38:16
<a href="http://www.thewesterntrib.com/">individual health insurance plans</a> nif <a href="http://www.cheapinsuronline.com/">buy car insurance online</a> 06071 <a href="http://www.observeinsurplans.com/">car insurance in florida</a> =-((
avatar
Katty 15/10/2012 04:39:51
<a href="http://www.car-insur-online.com/">car insurance</a> szcvv <a href="http://www.affordinsurance.net/">auto insurance</a> >:( <a href="http://www.allcarinsuranceproviders.com/">auto insurance quotes</a> %-OO <a href="http://www.myedtreatment.com/">online cialis</a> =]]
avatar
Bunny 21/10/2012 05:32:40
<a href="http://www.autosinsurance4u.com/">auto insurance</a> =) <a href="http://www.get-autoinsurance.com/">auto insurance quotes</a> 700 <a href="http://www.allcarinsuranceproviders.com/">car insureance</a> %-)) <a href="http://www.insurforall.com/">life insurance cost</a> zzbh
avatar
Bonner 03/11/2012 20:17:29
<a href="http://www.insuranceslife.net/">american life insurance company</a> %-[[ <a href="http://www.oldstylelist.com/">auto insurance</a> cta <a href="http://www.locateonlinecolleges.com/">online college</a> iecp <a href="http://www.topcreditcardrates.net/">credit card</a> tqobu
avatar
maugiehxt 04/01/2013 09:09:59
H2eQZg <a href="http://gyphystzcung.com/">gyphystzcung</a>
avatar
AZIZRIKI 13/03/2014 17:48:15
مصر و نظرية المؤامرة
7 février 2011, 14:27
انا عربى وكل بلاد العرب اوطاني اطرب لانتصارها و اسي علي هزائمها
ولاننا كنا كشباب نتوق للنصر الا ان الواقع العربي كان يسبح في بحرا لتخلف
ولان تخلف مصر من تخلف العرب الي انت جاءت ثورة الشعب التونسي وبعدها
ثورة الشعب المصري في 25 يناير وما ترتب عنها من تنازلات كبيرة للنظام بفضل استمرارها وتجددها بدات تضع مصر في الطريق الصحيح الاانني فوجئت بالاعلام المصري يتحدث عن مؤامرة خارجية وداخلية يؤيده فى ذالك السيدعمر سليمان مدير المخابرات والادهي من دالك استاذنا الفاضل الذكتور نييل فاروق خلال برنامج في احدي الفضائيات المصرية .
اسمح لي ان ابذي رأيا وان يتسع صدرك لراي مخالف والذي سابنيه علي احتمالين كل واحد منهما لا يصب في مصلحة مصرومستقبلها للاسف الشديد.
اما الاحتمال الاول الاول فهووجود هؤامرة وهعناه ان مئات الشباب وربما الالاف من عدة مدن مصرية تم تجنيدهم وتدريبهم علي احدات الشغب وتدميير مديريات الامن و فتح السجون وبعد ذالك الاندساس في ميدان التحرير ( ذكرت الفضائيات المصرية وفضائية العربية أن عدد الأجانب في ميدان التحرير يتراوح بين 2000و 40000 اجنبى)من اجل تصعيد المطالب حتى يتوقف حال مصر ,وهنا اتساءل لو كان هذا الطرح صحيحا
فاي مخابرات هذه التي لم تعلم شيئا وان علمت لم تفعل شيئا وكيف لم لم تعلم الموساد
والمخابرات الأمريكية وهما الاحرصان علي استقرارنظام مبارك واستكمال مسلسل التوريث وان صح ان هناك مؤامرة وقد نجحت
فمن يتحمل المسوولية عن هذا الفشل الذي كاد يودي بمصر الي حافة الهاوية وما اقل جزاء وما اقل جزاء يستحقه اترك الجواب لك
واما الاحتمال التاني فانه لاتوجد مؤامرةو ان ما حدث كان مجرد هبة شعبية خالصة نتيجة ظلم وفساد وسوء تسيير ادن لماذا كذب مدير المخابرات المصرية عمر سليمان ولماذا روج الإعلام المصري للكذب وكيف يكون حال مصر مستقبلا والمؤتمن عليها كاذب ولمصلحة من يكذبون اترك الجواب لك
avatar
ahmed 07/04/2014 11:39:45
ــــــــــــــــــــــ السلام عليكم
حرب التتار -ملوك حرب التتار
http://mtatar.com/register.php?ref=676
ـ
1 2 3 next المجموع: 24 | عرض: 1 - 10

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال

قيّم هذا المقال

4.20