الرئيسية | لصوص القمر | الفصل الثامن : الختام

الفصل الثامن : الختام

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الفصل الثامن : الختام

8 - الختام
 أشرق وجه قائد القوَّات بابتسامة إعجاب واضحة، وهو يمد يده ليصافح (خالد) فى حرارة، وهذا الأخير يرقد على فراشه، فى المستشفى العسكرى، وحملت لهجة القائد اعتزازه واحترامه، وهو يقول :
- أحسنت يا فتى.. أحسنت كثيراً.. لقد حقَّقت انتصاراً مدهشاً، يستحق الكثير من الإعجاب والاحترام.
ابتسم (خالد) وهو يقول :
- أشكرك كثيراً يا سيدى.. لقد وفَّقنى الله (سبحانه وتعالى) فى مهمتى، وشاء (سبحانه) أن أربح معركتى.
وافقه القائد بإيماءة من رأسه، قائلاً :
- هذا صحيح.. صحيح تماماً.
سأله (خالد) فى اهتمام :
- سيدى.. أعلم أننا استعدنا سيطرتنا على (بدر - 1)، وأنه ينطلق الآن فى مداره، لحماية الأمة العربية كلها، ولكن ماذا عن (بلاك هارت)؟!.. هل ألقيتم القبض عليه؟
هزَّ القائد رأسه نفياً فى أسف، وهو يجيب :
- هذا الرجل يتحرَّك بسرعة دائماً، فلم يكد يدرك أن عملية سرقة القمر قد فشلت، حتى اختفى تماماً.. لقد عثرنا على يخته خالياً، فى وسط البحر، والخبراء يرجحون أنه فرَّ بغواصة خاصة، ولا أحد يعلم أين ذهب.
تنهَّد (خالد) قائلاً :
- ياللخسارة!
ابتسم رئيس المخابرات، وهو يقول :
- ليس من الضرورى أن يربح المرء كل شئ.
ثم ربَّت على كتف (خالد) مستطرداً :
- المهم أننا استعدنا القمر.. لقد حقّّقت نجاحاً مدهشاً فى الواقع.
أجابه (خالد) فى هدوء :
- لولا توفيق الله (سبحانه وتعالى) لما فعلت يا سيِّدى.. كان من الممكن أن تنتهى حياتى فى مكوك الطوارئ، أو داخل محطة الفضاء (م - 9)، أو حتى عند (بدر - 1)، لولا أن شاء العلى القدير أن أربح.
أومأ القائد برأسه فى إعجاب، وهو يقول مبتسماً :
- عظيم يا فتى.. عظيم.. الإيمان والتواضع يرفعان قدرك أكثر.
ثم عاد يصاحفه، وهو يستطرد :
- هيا.. استعد حيويتك بسرعة أيها النقيب.. الوطن يحتاج بشدة إلى أمثالك.
تنحنح (خالد) قائلاً :
- معذرة يا سيِّدى، ولكننى أحمل رتبة ملازم أوَّل فحسب.
تبادل القائد ورئيس المخابرات نظرة باسمة، قبل أن يقول الأخير :
- كان هذا فى السابق أيها النقيب.. لقد حصلت على ترقية استثنائية.
وأضاف القائد :
- هذا أقل ما يقدِّمه لك الوطن.
صافحاه مرة أخرى فى تقدير، وقال رئيس المخابرات قبل انصرافهما :
- دعنى أكرِّر قول القائد.. الوطن يحتاج إليك.
ابتسم (خالد) فى ارتياح، بعد أن أصبح وحيداً فى حجرته، وأسبل جفنيه فى استرخاء، وهو يستعيد ذكريات عملية القمر..
تلك العملية التى حملت شهادة ميلاد جديدة، فى عالم البطولة والفداء..
ميلاد الرجل..
رجل المستقبل.

*     *     *
تمت بحمد الله

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (7 منشور)

avatar
أسامة عمر - غزة 05/10/2011 09:51:53
تسلم ايديك يا أبرز رائد لأدب الخيال العلمي في العالم العربي ..
avatar
ahmed 06/10/2011 07:01:44
مش جامده القصه وفيها تطويل كتير واحداثها مكرره مع اختلاف الاماكن والاسماء
ياريت كانت قصه البارون هى الى تنزل كامله بدل القصه دى :)
avatar
Amelia 22/08/2013 01:19:13
Keep it coming, wrsetri, this is good stuff.
avatar
Khan 24/08/2013 01:24:19
Times are <a href="http://rfgtsg.com">chgainng</a> for the better if I can get this online!
avatar
Malek 28/08/2013 03:19:54
It's about time <a href="http://thmtnla.com">somenoe</a> wrote about this.
رد راضي غير راضي
-1
Report as inappropriate
avatar
oscar 16/11/2013 12:22:39
حللوه بس مش فى مستوى رجل المستحيل او ملف المستقبل مستنين الجديد :-D
avatar
ايمان 26/05/2014 09:31:48
كلما قرات رواية لك واعجبت بالبطل وذكاه ازداد إعجابا بمن كتب الرواية كيف جادت قريحته بمثل هذه الافكار
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

كلماته الدلالية:

لا توجد كلمات دلالية لهذا المقال